مُــــــنتديـــــــات دَوْلَــــــــــــةُ الخِـــــــــلافَةُ الإسْـــــــــلامِيةُ
أهلا وسهلأ بكم جعلنا الله وإياكم من جنود الإسلام نرجو منكم التسجيل بالموقع وشكرا

مُــــــنتديـــــــات دَوْلَــــــــــــةُ الخِـــــــــلافَةُ الإسْـــــــــلامِيةُ

(وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ 40 الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ)
 
الرئيسيةالتسجيلدخولاليوميةمكتبة الصوربحـثس .و .جالمجموعات
تابعونا على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك https://www.facebook.com/caliphate.Islamic

شاطر | 
 

 الدولة الإسلامية تجدد دعوتها لقيادة جبهة النصرة للمباهلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الليث
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 13
نقاط : 7032
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 23/02/2013

مُساهمةموضوع: الدولة الإسلامية تجدد دعوتها لقيادة جبهة النصرة للمباهلة   الأربعاء أبريل 16, 2014 10:22 pm


الدولة الإسلامية تجدد دعوتها لقيادة جبهة النصرة للمباهلة رداً على الافتراءات عليها
وكالة الأنباء الإسلامية – حق
نشرت مؤسسة الاعتصام بيانا جديدا اليوم الجمعة كررت فيه دعوة الدولة الاسلامية في العراق والشام لجبهة النصرة الى المباهلة رداً على الافتراءات التي ترددها ضد الدولة في وسائل الاعلام.
وفيما يلي النص الكامل للبيان:
بيان حول الأحداث الأخيرة
الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على إمام المُجاهدين نبيّنا محمّد، وعلى آله وصحبه أجمعين…وبعد:
فقد ظهر الجولاني في تسجيل صوتيّ بعنوان (ليتك رثيتني) هدّد فيه الدّولة الإسلامية وتوعّدها وأمهلها – بزعمه – خمسة أيام للقبول بما يعرضه عليها، وإلا فإنه سينفي الدّولة الإسلاميّة ومنهجها ليس من الشّام فقط بل من العراق أيضاً! فكان ممّا قاللتحملنّ الأمّة على الفكر الجاهل المتعدّي ولتنفينّه حتى من العراق وأنتم تعلمون مئات الإخوة الأفاضل الذين ينتظرون من الأمّة إشارة في العراق).
هكذا عرض هذا الغِرّ نفسه ممثلاً عمّن وصفها بـ “الأمّة” ومتحدّثاً باسمها! ومنقذاً لها من الفكر “الجاهل المتعدّي” المتمثّل بمنهج الدّولة الإسلاميّة في العراق والشّام.
ولم تردّ الدّولة الإسلاميّة على تهديده، وانتظر الكثيرون ممّن يتابع دركةِ الانحدار التي وصلت إليها هذه الفئة ما الذي سيحدث بعد انتهاء المُهلة، فلم يحدث شيءٌ سوى ظهورٍ صوتيّ لأبي عبد الله الشّامي عضو شورى الجولاني في كلمة مسجّلة تزيد على الساعة، ملأها بالتناقضات وحشاها بالأكاذيب والافتراءات والسبّ والطعن والتجريح في منهج الدّولة الإسلاميّة وتاريخها وجنودها من المهاجرين والأنصار، لينتهي إلى النتيجة التي يريد الوصول إليها وهي: أنّ الدّولة الإسلامية بأعيان أفرادها من مهاجرين وأنصار طائفةٌ ممتنعةٌ بشوكة عن التحاكم للشريعة، فكان ممّا قالوعلى هذا فجماعة الدولة طائفة ممتنعة بشوكة تأبى الخضوع لمحكمة شرعية والفرد في هذه الجماعة له حكم الطائفة)، ثم استشهد بقول شيخ الإسلام رحمه الله في تبيان حكم الطّوائف الممتنعة، وحسبنا الله ونعم الوكيل.
فكان هذا القول الذي تنوء بحمله الجبال غايةَ ما توصّل إليه هذا الرويبضة، ومبلغ علمه في الحكم على أكبر تجمّع للمهاجرين والأنصار عرفته الأمّة في عصرنا، وفي استباحة دمائهم على أرض العراق والشّام.
ومع أنّ الدّولة الإسلاميّة ترفّعت عن إثارة هذه المسائل أو الخوض فيها على وسائل الإعلام، وتحاشته قدر الإمكان رغم كلّ ما يُكال لها من تهم، إلا أنّه لم يكن لنا بدٌّ من الردّ هذه المرّة حتى لا يُفهم سكوتُنا على أنه إقرارٌ لما نُتّهم به من خللٍ في المنهج والعياذ بالله، ويُفتن النّاس بقولِ من يحسبونه مجاهداً في سبيل الله بل ومنتسباً لتنظيم جهادي معروف كتنظيم القاعدة، فكانت مباهلةُ الشيخ المجاهد أبي محمّد العدناني حفظه الله، وهذا نصّها مسموعاً في آخر كلمته المسجّلة (ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ):
وبعد… فإننا نقول لسفهاء الأحلام هؤلاء: لن يُغني عنكم ما تُظهرونه من بيانات وشهادات للحيدةِ عن أصل القضيّة التي افتريتم بها علينا وصارت سبباً للمباهلة، فدعوكم من بنيّات الطّرق ولا تُتعبوا أنفسكم كثيراً لأنّ الدّولة الإسلاميّة لن تنجرّ بإذن الله لما تُريدون من القيل والقال، ولن تجعل من الجهاد في الشّام بضاعة لوسائل الإعلام يُشمَت فيها بالمُسلمين وتُسقَط بها رموزهم، ويُصَدّ بها عن الجهاد في سبيل الله، ودونكم مباهلة الشيخ العدناني حفظه الله على ما افتراه علينا شرعيُّكم وعضو شوراكم أبو عبد الله الشّاميّ، فإمّا أن تنكلوا عنها وتشهدوا على أنفسكم بالكذب، أو يباهل أبو عبد الله الشامي على ما افتراه علينا ممّا ذكره الشيخ العدناني، ويكِلَ الطرفان أمرهما إلى الله ليحكم بينهما ويُنزل قضاءه فيهما، قال تعالى: {فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلَالُ فَأَنَّى تُصْرَفُون} [سورة يونس:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[size=18][size=18]اللهم وحد صفوف المجاهدين واجمع كلمتهم لما تحبه وترضاه
[/size][/size]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الدولة الإسلامية تجدد دعوتها لقيادة جبهة النصرة للمباهلة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُــــــنتديـــــــات دَوْلَــــــــــــةُ الخِـــــــــلافَةُ الإسْـــــــــلامِيةُ :: الأقــســام الإســلامــيــة :: المركز السياسي-
انتقل الى: