مُــــــنتديـــــــات دَوْلَــــــــــــةُ الخِـــــــــلافَةُ الإسْـــــــــلامِيةُ
أهلا وسهلأ بكم جعلنا الله وإياكم من جنود الإسلام نرجو منكم التسجيل بالموقع وشكرا

مُــــــنتديـــــــات دَوْلَــــــــــــةُ الخِـــــــــلافَةُ الإسْـــــــــلامِيةُ

(وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ 40 الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ)
 
الرئيسيةالتسجيلدخولاليوميةمكتبة الصوربحـثس .و .جالمجموعات
تابعونا على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك https://www.facebook.com/caliphate.Islamic

شاطر | 
 

 السلطات الأمنية تحبط هجوما بمدافع الهاون على مطار مقديشو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سادرة المنتهى
مشرف عام متميز
مشرف عام متميز


عدد المساهمات : 391
نقاط : 12746
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 01/05/2014

مُساهمةموضوع: السلطات الأمنية تحبط هجوما بمدافع الهاون على مطار مقديشو   الإثنين أبريل 17, 2017 9:07 pm

مقديشو (صومالي تايمز)- قامت السلطات الأمنية بإحباط هجوم بقذائف الهاون كان مسلحون يطلقونها باتجاه مطار آدم عدي الدولي بالعاصمة مقديشو صباح اليوم الأحد في مديرية وذجر غربي العاصمة.
وقالت السلطات الأمنية بأنها قامت بقتل عنصرين من المسلحين الثلاث بينما اعتقلوا الثالث، وصادروا الأسلحة ومدافع الهاون والسيارة التي كان يطلقون منها.
وقال وزير الأمن الداخلي محمد أبوبكر إسلو دعالي الذي حضر مكان الحادث إن الشعب أبدى بالفعل تعاونه مع الأجهزة الأمنية للحيلولة دون إفساح المجال للمخربين الذين يسعون إلى زعزعة الاستقرار في العاصمة مقديشو.
وكانت السلطات الأمنية قد ألقت القبض الليلة البارحة على مجموعة قامت باغتيال شخص مدني في مديرية حمر ججب، حيث تم وضع الأجهزة على أهبة الاستعداد للرد على الأعمال التخريبية والاغتيالات التي شهدتها العاصمة.
وأطلق وزير الأمن الداخلي اليوم الأحد مشروع الخطة الأمنية التي أقرها مجلس الوزراء يوم الخميس الماضي لفرض الاستقرار والأمن في العاصمة مقديشو والأقاليم المضطربة الأخرى
http://www.somalitimes.net/2017/04/16

تعليق:
لقد بعثَ الله تبارك وتعالى أنبياءَه لإقامةِ الدين والأُلفَةِ والجماعة، وتركِ الفُرقةِ والمُخالفَة، ﴿شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ﴾ [الشورى: 13].
فلذا كان من أولويَّاتِ دعوةِ النبيِّ – صلى الله عليه وسلم – حين وطِئَت قدمُه الشريفةُ المدينةَ النبويَّة: بِناءُ مسجِد قُباء، والمُؤاخاةُ بين المُهاجِرين والأنصار، فانتقَلَ الناسُ من العداوَةِ في الجاهلِيَّة إلى الأُلفةِ في الإسلام، وأصبحَ غُرباءُ الدار إخوةً للأنصار، يُقاسِمُون دُورَهم وأموالَهم، ﴿وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾ [الحشر: 9].
ولم يكتَفِ – صلى الله عليه وسلم -، بتأسِيسِ أواصِرِ المحبَّة والأُخُوَّة بين أصحابِه؛ بل اعتنَى بها، وأوصَى بتعاهُدِها، وبيَّن فضلَها؛ حِرصًا على دوامِ الأُلفةِ وبقاءِ المحبَّة.
ففي “صحيح مسلم”: عن أبي هُريرة – رضي الله عنه -، عن النبيِّ – صلى الله عليه وسلم -، «أن رجُلًا زارَ أخًا له في قريةٍ أُخرى، فأرصَدَ الله له على مدرَجَتِه ملَكًا – أي: على طريقِه -، فلما أتَى عليه قال: أين تُريدُ؟ قال: أُريدُ أخًا لي في هذه القريةِ، قال: هل لك عليه مِن نعمةٍ ترُبُّها؟ قال: لا، غيرَ أنِّي أحبَبتُه في الله – عزَّ وجل -، قال: فإنِّي رسولُ الله إليك بأنَّ الله قد أحبَّك كما أحبَبتَه فيه».
ولا يتحقَّقُ – يا عباد الله – اجتِماعُ القلوبِ ودوامُ الأُلفةِ إلا بلِينِ الجانِبِ، وشيءٍ من التطاوُعِ والتنازُلِ، ولهذا أوصَى – صلى الله عليه وسلم – مُعاذًا وأبا مُوسَى الأشعرِيَّ، فقال: «يسِّرَا ولا تُعسِّرَا، وبشِّرَا ولا تُنفِّرَا، وتطاوَعَا ولا تختَلِفَا»؛ رواه البخاري ومسلم.
فلماذا لا تتبع حركة الشباب هدي الرسول في نبذ التفرق والأختلاف؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السلطات الأمنية تحبط هجوما بمدافع الهاون على مطار مقديشو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُــــــنتديـــــــات دَوْلَــــــــــــةُ الخِـــــــــلافَةُ الإسْـــــــــلامِيةُ :: الأقسام العامة :: مركز الحوار العام-
انتقل الى: