مُــــــنتديـــــــات دَوْلَــــــــــــةُ الخِـــــــــلافَةُ الإسْـــــــــلامِيةُ
أهلا وسهلأ بكم جعلنا الله وإياكم من جنود الإسلام نرجو منكم التسجيل بالموقع وشكرا

مُــــــنتديـــــــات دَوْلَــــــــــــةُ الخِـــــــــلافَةُ الإسْـــــــــلامِيةُ

(وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ 40 الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ)
 
الرئيسيةالتسجيلدخولاليوميةمكتبة الصوربحـثس .و .جالمجموعات
تابعونا على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك https://www.facebook.com/caliphate.Islamic

شاطر | 
 

 تحذير أممي من تفاقم الأزمة الإنسانية في الصومال بسبب الأوضاع الأمنية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سادرة المنتهى
مشرف عام متميز
مشرف عام متميز


عدد المساهمات : 427
نقاط : 13682
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 01/05/2014

مُساهمةموضوع: تحذير أممي من تفاقم الأزمة الإنسانية في الصومال بسبب الأوضاع الأمنية   الأربعاء أبريل 19, 2017 9:42 pm

نيويورك (صومالي تايمز) – حذرت وكالات ومنظمات الإغاثة الأممية من أن تدهور الأوضاع الأمنية في كل من الصومال ودولة جنوب السودان يفاقم الأزمة الإنسانية في البلدين ويمنع وصول المساعدات الإنسانية.
فقد دعا مدير العمليات في مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية جون غينغ إلى مواصلة حشد الجهود للاستجابة للأزمة الإنسانية في الصومال التي تتدهور بسرعة كبيرة، واصفا الوضع بسباق مع الزمن.
وجاءت هذه التصريحات في مؤتمر صحفي مشترك عقد بالمقر الدائم لإطلاع الصحفيين على الزيارة الطارئة التي قام بها عدد من مدراء وكالات الأمم المتحدة إلى جنوب السودان والصومال.
وقال غينغ إن الوضع في الصومال يعد خطيرا جدا للسكان وللعمل الإنساني الذي يواجه عقبات في الوصول بسبب الوضع الأمني الحرج.
وأضاف: “بالنسبة للصومال، يحتاج نحو 6.2 مليون شخص إلى مساعدات إنسانية. وبسبب وضع الأزمة الذي يتطور بسرعة هناك، فقد تفشت الكوليرا حيث تم الإبلاغ عن أكثر من 25 ألف حالة، وقد تتفشى الحصبة أيضا. هناك 571 ألف نازح منذ نوفمبر الماضي، وذلك أيضا بسبب الجفاف وحاجتهم إلى الخروج من مناطقهم للحصول على مساعدات”.
وتابع غينغ قائلا إن الأزمة ستستمر في التوسع والتدهور، خصوصا في ظل التوقعات بفشل موسم الأمطار القادم.
أما أوغوتشي دانيلز، المسؤولة في صندوق الأمم المتحدة للسكان، فقد سلطت الضوء على خطورة وصعوبة وضع النساء والفتيات في هذين البلدين حتى قبل اندلاع الأزمة .
وقالت:” في جنوب السودان، احتمال موت الفتاة أثناء الولادة أعلى من احتمال إنهاء دراستها. وفي الصومال، تموت امرأة واحدة من بين 18 امرأة حامل بسبب الولادة والحمل. هذه ظروف صعبة للغاية. نعم، زملاؤنا يقومون بعمل عظيم في الميدان ولكن لا يزال هناك الكثير الذي ينبغي فعله إذا أردنا أن نكون قادرين على حماية هؤلاء النساء والفتيات.”
ومن جانبه حذر مانويل فونتين، مدير عمليات الطوارئ في اليونيسف، من خطورة تكرار الوضع في جنوب السودان، حيث تم إعلان المجاعة في منطقتين.
وقال إن اليونيسف موجودة بالفعل في الصومال وتقوم بعملها. وأضاف “نقدر أن هناك أكثر من مئتي ألف طفل يعانون من سوء التغذية الحاد والوخيم. وسوف تزداد هذه الأرقام خلال العام. الكوليرا معضلة رئيسية، هناك 22 ألف حالة حتى الآن، فلقد شهدنا زيادة بمقدار 700٪ مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، لذلك فهذا وضع خطير للغاية”.
وأكد فونتين أن الوكالات الإنسانية، بما فيها اليونيسف، قادرة على التصدي لهذه الأزمة ومعالجة حالات الكوليرا وسوء التغذية وغيرها، ولكن هناك صعوبة في الوصول إلى المحتاجين، وأيضا في وصول السكان إلى الخدمات الأساسية التي من شأنها أن تحول دون تدهور الوضع الإنساني.
http://www.somalitimes.net/2017/04/19

تعليق:
مرة تلو أخرى تتعالى صيحات التحذير من خطورة الوضع الأمني والذي تسببت فيه حركة الشباب بدون حياء بهجماتها المتكررة الأنتحارية ضد الشركة والجيش والمرافق الحيوية والدول الصديقة والمنظمات الدولية العاملة والمهتمة بمحاربة المجاعة والفقر. ومازالت حركة الشباب تتشدق برغبتها في أنشاء دولة اسلامية تطبق فيها الشريعة وهي ابعد ما تكون من فهم الإسلام دين الرحمة والتسامح.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تحذير أممي من تفاقم الأزمة الإنسانية في الصومال بسبب الأوضاع الأمنية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُــــــنتديـــــــات دَوْلَــــــــــــةُ الخِـــــــــلافَةُ الإسْـــــــــلامِيةُ :: الأقسام العامة :: مركز الحوار العام-
انتقل الى: