مُــــــنتديـــــــات دَوْلَــــــــــــةُ الخِـــــــــلافَةُ الإسْـــــــــلامِيةُ
أهلا وسهلأ بكم جعلنا الله وإياكم من جنود الإسلام نرجو منكم التسجيل بالموقع وشكرا

مُــــــنتديـــــــات دَوْلَــــــــــــةُ الخِـــــــــلافَةُ الإسْـــــــــلامِيةُ

(وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ 40 الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ)
 
الرئيسيةالتسجيلدخولاليوميةمكتبة الصوربحـثس .و .جالمجموعات
تابعونا على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك https://www.facebook.com/caliphate.Islamic

شاطر | 
 

 "حركة الشباب" الصومالية تعدم رجلين بتهمة الاغتصاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سادرة المنتهى
مشرف عام متميز
مشرف عام متميز


عدد المساهمات : 409
نقاط : 13218
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 01/05/2014

مُساهمةموضوع: "حركة الشباب" الصومالية تعدم رجلين بتهمة الاغتصاب   الأربعاء مايو 03, 2017 8:40 pm

أعلنت حركة "الشباب" المتشددة في الصومال، أنها رجمت رجلا حتى الموت علنا وقتلت آخر بالرصاص، عقب اتهام الاثنين باغتصاب فتاة وسط الصومال.

وقال متحدث باسم المتشددين: "الجماعة أمسكت بالرجلين في بلدة بلدوين، مكان وقوع حادثة الاغتصاب"..."الرجلان ينتميان لقوات مؤيدة للحكومة"، لكن الحكومة نفت ذلك قائلة: إنهما من "قطاع الطرق".
وقال الشيخ جوليد أبو نبهان حاكم منطقة هيران التابع لـ"حركة الشباب": "أحمد إبراهيم (29 عاما) ويوسف علي باجين (22 عاما) اعترفا في محاكمة عقدتها الحركة بأنهما اغتصبا الفتاة وأمر القاضي برجم أحدهما وقتل الآخر بالرصاص".
وذكر أبو نبهان أن إبراهيم كان مقاتلا عشائريا وأن باجين كان من جنود الحكومة.
إقرأ المزيد
حركة الشباب تعدم أربعة رجال بتهمة التجسس
من جهته، شكك الرائد عبد القادر فرح مسؤول الأمن في البلدة في رواية الحركة، وقال: "أعدمت حركة الشباب اثنين من قطاع الطرق قتلا رجلا واغتصبا زوجته.. لم يكن أي منهما جنديا، بل كانا من قطاع الطرق المسلحين الذين يسرقون المسافرين على مشارف بلدة بلدوين".
https://arabic.rt.com/world/876297

تعليق:
إن الأمن من أعظم نعم الله، ولا يحققه ويدعمه إلا شرع الله، لكي يعلم المسلم قدر الدم، وقدر المال، وقدر العرض، فإذا أقيمت الحدود علم الناس أن هناك رادعًا قويًا وفي الأثر لعثمان -رضي الله عنه- “إن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن” فلا شك أنه مُؤثر، لكنه يؤثر في القلوب المؤمنة الْمُخْبِتَةِ، وضعيف الإيمان لا تؤثر فيه المواعظ.
فلابد من عقوبة سُلطانية، فإنه لما سرقت المرأة المخزومية في عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- فِإنَّ قُرَيْشًا أَهَمَّهُمْ شَأْنُ الْمَرْأَةِ وَكَانَ ذَلِكَ فِي غَزْوَةِ الْفَتْحِ، فَقَالُوا: مَنْ يُكَلِّمُ فِيهَا رَسُولَ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-؟ فَقَالُوا: وَمَنْ يَجْتَرِئُ عَلَيْهِ إِلَّا أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ، حِبُّ رَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، فَأُتِيَ بِهَا رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، فَكَلَّمَهُ فِيهَا أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ، فَتَلَوَّنَ وَجْهُ رَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، فَقَالَ: «أَتَشْفَعُ فِي حَدٍّ مِنْ حُدُودِ اللهِ؟» ، فَقَالَ لَهُ أُسَامَةُ: اسْتَغْفِرْ لِي يَا رَسُولَ اللهِ، فَلَمَّا كَانَ الْعَشِيُّ، قَامَ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، فَاخْتَطَبَ، فَأَثْنَى عَلَى اللهِ بِمَا هُوَ أَهْلُهُ، ثُمَّ قَالَ: «أَمَّا بَعْدُ، فَإِنَّمَا أَهْلَكَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ أَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمِ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ، وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمِ الضَّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيْهِ الْحَدَّ، وَإِنِّي وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا» ، ثُمَّ أَمَرَ بِتِلْكَ الْمَرْأَةِ الَّتِي سَرَقَتْ، فَقُطِعَتْ يَدُهَا. قَالَتْ عَائِشَةُ -رضي الله عنها-: فَحَسُنَتْ تَوْبَتُهَا بَعْدُ، وَتَزَوَّجَتْ، وَكَانَتْ تَأتِينِي بَعْدَ ذَلِكَ فَأَرْفَعُ حَاجَتَهَا إِلَى -رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فيقضيها.(9)
أذا كان تطبيق الحدود رحمة وعدل فهل تملك حركة الشباب هذه المقومات؟  
رابط الموضوع : http://www.assakina.com/taseel/82226.html#ixzz4g1PpzDx3
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
"حركة الشباب" الصومالية تعدم رجلين بتهمة الاغتصاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُــــــنتديـــــــات دَوْلَــــــــــــةُ الخِـــــــــلافَةُ الإسْـــــــــلامِيةُ :: الأقسام العامة :: مركز الحوار العام-
انتقل الى: