مُــــــنتديـــــــات دَوْلَــــــــــــةُ الخِـــــــــلافَةُ الإسْـــــــــلامِيةُ
أهلا وسهلأ بكم جعلنا الله وإياكم من جنود الإسلام نرجو منكم التسجيل بالموقع وشكرا

مُــــــنتديـــــــات دَوْلَــــــــــــةُ الخِـــــــــلافَةُ الإسْـــــــــلامِيةُ

(وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ 40 الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ)
 
الرئيسيةالتسجيلدخولاليوميةمكتبة الصوربحـثس .و .جالمجموعات
تابعونا على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك https://www.facebook.com/caliphate.Islamic

شاطر | 
 

 رئيس الجمهورية يجدد دعوته للحوار مع حركة الشباب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سادرة المنتهى
مشرف عام متميز
مشرف عام متميز


عدد المساهمات : 391
نقاط : 12746
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 01/05/2014

مُساهمةموضوع: رئيس الجمهورية يجدد دعوته للحوار مع حركة الشباب   الإثنين يونيو 19, 2017 8:50 pm

مقديشو (صومالي تايمز) – جدد رئيس الجمهورية محمد عبدالله فرماجو، دعوته لحركة الشباب الصومالية المتطرفة إلى الحوار والتخلي عن لغة العنف.
جاء ذلك لدى ختامه فعاليات المؤتمر التشاوري حول المصالحة الوطنية، أمس السبت، في مقديشو، حيث دعا رئيس الجمهورية مجددا حركة الشباب الصومالية إلى الحوار وذلك لإنهاء الهمجية والعنف الذي تمارسه الحركة بحق الشعب الصومالي .
وأكد فرماجو، ضرورة أن يكون الحوار بين أبناء الوطن الواحد إن كانت هناك قضايا حقيقية وعادلة حتي يتم نقاشها والوصول إلى حلول ترضي كل الأطراف.
وكان الرئيس فرماجو قد دعا في مناسبات سابقة حركة الشباب إلى إلقاء السلاح من أجل المساعدة على إحلال السلام والاستقرار في ربوع البلاد، ووعد أفرادها بتوفير ما وصفها بحياة كريمة لهم إذا فعلوا ذلك، على حد تعبيره.
وتعاني الصومال منذ عام 1991 من الاضطرابات والصراعات على يد مليشيات قبلية وجماعات مسلحة، وواجهت على مدى السنوات الماضية تمردا لحركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة والتي تقاتل من أجل الإطاحة بالحكومة المدعومة من المجتمع الدولي.
http://www.somalitimes.net/2017/06/18

تعليق:
هذه هي الفرصة الأخيرة أمام أزلام حركة الشباب ليلقوا أسلحتهم فهم لم يحققوا شيئا بهذه الاسلحة سوى قتل المسلمين داخل الصومال والهجوم على قوات الأونيصيم ومحاولات إغتيال الموظفين واصحاب الأعمال وأعضاء البرلمان والهجوم على المطاعم وتأخير عمليات الأغاثة من الدول الصديقة وأخافة رجال الأعمال. بأختصار أتصار كل أعمال التهريب والأرهاب الذي لا يقدم ولا يؤخر من الأرهاب الأسود. ولذلك تأتي هذه الدعوة من رئيس الجمهورية المتكررة بألقاء سلاح كوادر حركة الشباب وأنهاء الهمجية والعنف الي تمارسة الحركة ضد الشعب الصومالي في وقت مناسب. لقد وعدهم رئيس الجمهورية بحياة كريمة في حال القاء أسلحتهم التي تعني أحلال الاستقرار والسلام في ربوع البلاد . وأكد الرئيس ان الحوار بين ابناء الشعب الواحد ان كانت هناك قضايا حقيقية وعادلة حتي يتم مناقشتها والوصول لحل يرضي جميع الأطراف. فهل تستجيب حركة الشباب الى هذا النداء الكريم وتلفي اسلحتها وتساعد في تقدم البلاد بدلا من تخريبها؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رئيس الجمهورية يجدد دعوته للحوار مع حركة الشباب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُــــــنتديـــــــات دَوْلَــــــــــــةُ الخِـــــــــلافَةُ الإسْـــــــــلامِيةُ :: الأقسام العامة :: مركز الحوار العام-
انتقل الى: