مُــــــنتديـــــــات دَوْلَــــــــــــةُ الخِـــــــــلافَةُ الإسْـــــــــلامِيةُ
أهلا وسهلأ بكم جعلنا الله وإياكم من جنود الإسلام نرجو منكم التسجيل بالموقع وشكرا

مُــــــنتديـــــــات دَوْلَــــــــــــةُ الخِـــــــــلافَةُ الإسْـــــــــلامِيةُ

(وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ 40 الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ)
 
الرئيسيةالتسجيلدخولاليوميةمكتبة الصوربحـثس .و .جالمجموعات
تابعونا على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك https://www.facebook.com/caliphate.Islamic

شاطر | 
 

 لجهاد لا يؤتى إلا حيث يكون مثمراً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سادرة المنتهى
مشرف عام متميز
مشرف عام متميز


عدد المساهمات : 391
نقاط : 12746
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 01/05/2014

مُساهمةموضوع: لجهاد لا يؤتى إلا حيث يكون مثمراً   الجمعة يوليو 21, 2017 9:33 pm

أكد الشيخ عبدالله المطلق عضو هيئة كبار العلماء أن الذهاب إلى مناطق الصراع ليس جهاداً، وأن الإسلام لا يقر أعمال القتل والتفجير وقطع الرؤوس، مشدداً على أن العالم الإسلامي أصبح دولاً وليس دولة واحدة ولكل دولة حاكم ولها أمن ومصالح واقتصاد وظروف معينة وحاكمها هو المسؤول عن تحقيق المصالح ودرء المشاكل.
وقال الشيخ المطلق في برنامج همومنا الذي بثت حلقته الأسبوعية مساء أمس الأربعاء عبر القناة الأولى من تلفزيون المملكة متناولاً فقه الجهاد إن “مسؤولية أي حاكم هي مقصورة على بلده وتمتد إلى الدول الأخرى بالتعاون والتضامن فقط”، مضيفاً أن “الإسلام لا يقر أعمال القتل والتفجير وقطع الرؤوس وقد ضرب الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم أمثالاً أكد فيها بأن المصابرة وتحمل الأذى أحياناً من أعمال الجهاد، وذلك يعني أن الجهاد ليس أمرًا مطلوبًا دائماً وفي كل حالة أو مظلمة تقع في العالم الإسلامي”.
وأوضح أن الجهاد لا يستغنى عنه وليس هناك دولة في الدنيا إلا وفيها وزارة دفاع إلا سويسرا، ولذلك لابد أن يكون في أبناء الوطن من يدافع عنه ويستبسل ويتقرب إلى الله تعالى ببذل روحه والدفاع عنه، وأن الجهاد لا يؤتى إلا حيث يكون مثمراً حيث قال الله تعالى (إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين) ثم قال (الآن خفف الله عنكم وعلم أن فيكم ضعفا فإن يكن منكم مائة صابرة يغلبوا مائتين) يعني يجوز للناس أن ينهزموا إذا خافوا أنهم لن ينجحوا، مشيراً إلى أن الرسول صلى الله عليه وسلم رأس المجاهدين كان يمر على آل ياسر وهم يعذبون ويقول “صبراً آل ياسر فإن موعدكم الجنة” ولم يقل فجروا، فالإمام السلطان هو الذين يحكم مصلحة الأمة ويعمل لصالح الأمة والرسول صلى الله عليه وسلم منح خالد بن الوليد لقب سيف الله المسلول وهو منسحب في مؤتة لأن انسحابه فيه هدف ومصلحة.
وشدد المطلق على أن تعقيدات الحياة وتشابكها بين الدول والمجتمعات تتطلب القدرة على الفرز والمعرفة عبر المعلومات والخبراء ولجان التقييم وعبر مختلف المؤسسات كي يتخذ ولي الأمر القرار وهذا يعني أن من يتصرفون بوحي فردي يدفعون دولهم ومجتمعاتهم نحو الصدام وأحياناً الفشل، وبالتالي فإن الجهاد اليوم يحتاج إلى دراسة ورؤية إستراتيجية لبيان الجهاد الإيجابي وتجاوز السلبيات التي تقود إلى الفشل، مذكراً أن التقييم العسكري والأمني والسياسي لا يملكه بعض طلاب العلم ولهذا فإن قرار الجهاد يعود لمؤسسة ولي الأمر، مكرراً في مداخلة لاحقة أن الذهاب للجهاد ليس منوطاً بتقديرات فرد بل بولي الأمر الذي يعرف أين هي مصالح الأمة.
وذكر أن الحكمة عندما تحفظ مصالح الأمة تعد نوعاً من الجهاد وعلينا أن لا نتهور في مواجهة الأعداء والذهاب إلى مناطق الصراع والنزاع فذلك ليس جهاداً، وإنما الجهاد على أهل تلك المناطق وليس لهم منا سوى الدعم والدعاء.
والسؤال الذي يطرح نفسه هل تعلم حركة الشباب هذه القاعدة ؟ لو علمت ما كانت بدأت بهذا الأرهاب تحت راية الجهاد.
رابط الموضوع : http://www.assakina.com/news/news2/41487.html#ixzz4nTbbdxld
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لجهاد لا يؤتى إلا حيث يكون مثمراً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُــــــنتديـــــــات دَوْلَــــــــــــةُ الخِـــــــــلافَةُ الإسْـــــــــلامِيةُ :: الأقسام العامة :: مركز الحوار العام-
انتقل الى: