مُــــــنتديـــــــات دَوْلَــــــــــــةُ الخِـــــــــلافَةُ الإسْـــــــــلامِيةُ
أهلا وسهلأ بكم جعلنا الله وإياكم من جنود الإسلام نرجو منكم التسجيل بالموقع وشكرا

مُــــــنتديـــــــات دَوْلَــــــــــــةُ الخِـــــــــلافَةُ الإسْـــــــــلامِيةُ

(وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ 40 الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ)
 
الرئيسيةالتسجيلدخولاليوميةمكتبة الصوربحـثس .و .جالمجموعات
تابعونا على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك https://www.facebook.com/caliphate.Islamic

شاطر | 
 

 الأميصوم تحث على إنهاء تجنيد الأطفال في الصومال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سادرة المنتهى
مشرف عام متميز
مشرف عام متميز


عدد المساهمات : 434
نقاط : 14058
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 01/05/2014

مُساهمةموضوع: الأميصوم تحث على إنهاء تجنيد الأطفال في الصومال   الخميس أكتوبر 26, 2017 10:02 pm

مقديشو (صومالي تايمز) – دعت بعثة الاتحاد الأفريقي لحفظ السلام في الصومال (أميصوم) إلى إنهاء استخدام الصغار في النزاع المسلح في القرن الإفريقي.

وحث كريم أديبايو رئيس مجموعة الحماية وحقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين التابعة لأميصوم في بيان صدر أول أمس الأحد أيضا على حماية جميع أطفال الصومال لمنع تورطهم في النزاع المسلح.

وذكر المسؤول “أن التدريب الذي اختتمناه أخيرا تدريب وثيق الصلة لأنه يأتى في سياق حرب غير متماثلة حيث أن هناك عناصر من غير الدول ينشطون فى إلحاق دمار أينما يكونوا سواء في الصومال مع حركة الشباب أو في نيجيريا مع بوكو حرام أو في سوريا مع تنظيم الدولة الإسلامية، ويستخدمون الأطفال ويقومون بغسيل أمخاخهم من أجل تنفيذ أعمالهم الخسيسة.”

وأضاف المسؤول أن التدريب كان ضروريا، حيث أن كل طفل يولد في الصومال معرض لخطر تجنيده كجندى.
http://www.somalitimes.net/2017/10/24/

تعليق:
ما أبعد ما تفعله حركة الشباب عما نادي به الإسلام , انظر كيف نادي الأسلام بأداء السلام على الصبيام وما تفعله الشباب معهم من تجنيد وتدريب على حمل الأسلحة والقتال. في السلامِ حُلُولُ الخير والبركة، قال تعالى: ﴿تَحِيَّةً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً﴾ [النور: 61].
وردُّ السلامِ مِن حقِّ الطريقِ لمَن جلَسَ فِيه؛ قال – عليه الصلاة والسلام -: «إياكُم والجُلُوسَ على الطُّرُقات»، فقالُوا: ما لنا بُدٌّ، إنما هي مجالِسُنا نتحدَّثُ فِيها، قال: «فإذا أبَيتُم إلا المجالِسَ فأعطُوا الطريقَ حقَّها»، قالوا: وما حقُّ الطريقِ؟ قال: «غضُّ البصَر، وكفُّ الأذَى، وردُّ السلام، وأمرٌ بالمعروفِ، ونهيٌ عن المُنكَر»؛ متفق عليه.
ومِن آدابِه: أن يُسلِّم الصغيرُ على الكبيرِ، والرَّاكِبُ على الماشِي، والماشِي على القاعِدِ، والقليلُ على الكثيرِ.
ويُشرعُ تَكرارُ السلام عند الحاجةِ لذلك.
قال أنسٌ – رضي الله عنه -: “كان النبيُّ – صلى الله عليه وسلم – إذا سلَّم سلَّمَ ثلاثًا”؛ رواه البخاري.
والسلامُ على الصِّبيَان سُنَّةٌ، وفي ذلك سُلُوكُ التواضُع، ولِينُ الجانِبِ معهم، وتدرِيبُهم على آدابِ الشريعَةِ.
مرَّ أنسُ بن مالكٍ – رضي الله عنه – على صِبيَانٍ فسلَّمَ عليهم، وقال: “كان النبيُّ – صلى الله عليه وسلم – يفعَلُه”؛ متفق عليه.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأميصوم تحث على إنهاء تجنيد الأطفال في الصومال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مُــــــنتديـــــــات دَوْلَــــــــــــةُ الخِـــــــــلافَةُ الإسْـــــــــلامِيةُ :: الأقسام العامة :: مركز الحوار العام-
انتقل الى: